Search
الخدمات
الإتصال بنا

مجلس البحث العلمي
ص.ب. 1422
الرمز البريدي: 130 مسقط
سلطنة عمان
الهاتف  : +968  24 50 98 00
الفاكس   : +968  24 50 98 20
فلاش مجلس البحث العلمي
 الصوره العامه عن المجلس
مجلس البحث العلمي ينظم اللقاء المشترك الاول مع الجهات المهتمة بجوانب الابتكار



في اطار الجهود التي يبذلها مجلس البحث العلمي لدعم الابتكار والمشاريع الريادية، وفي اطار الشراكة بين مؤسسات القطاع الحكومي والخاص لتوحيد الجهود في دعم هذا المجال، نظم المجلس مؤخرا اللقاء السنوي المشترك الاول مع الجهات المهتمة بجوانب الابتكار والمعنية بدعمه وتمويله وذلك بفندق سيتي سيزن بالخوير. حضر الاجتماع عدد كبير من كبار المسئولين في المؤسسات الحكومية والخاصة الداعمة للابتكار تمويلا وتدريبا وتشريعا. وفي كلمة الافتتاح الترحيبية أكد سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي، أمين عام مجلس البحث العلمي على أهمية الدور الذي يلعبه البحث العلمي والابتكار في دعم النهضة التنموية والاقتصادية والعلمية في السلطنة وعلى دورهما الملموس في نهضة المجتمعات البشرية من خلال توفيرها للحلول للمشاكل والتحديات التي تواجه البشرية وتحفيزها للتنافسية على المستوى العالمي.
وأضاف أمين عام مجلس البحث العلمي ان البحث العلمي والابتكار سيساهم في رسم استراتيجيات السلطنة والتخطيط لمستقبل أفضل كما تطرق الى رؤية المجلس لحاضنات الابتكار والتي ستسهم في تنويع مصادر الدخل القومي للسلطنة. وأكد سعادة الدكتور على اهمية توحيد الجهود بين القطاعين الخاص والعام لدعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة. واختتم الهنائي كلمة الافتتاح بدعوة المسئولين للتعاون في مجال دعم البحث العلمي والابتكار لتتحقق الفائدة منهاموضحا أن الهدف الرئيسي من اللقاء هو دعوة الجهات المهتمة بمجال البحث العلمي والابتكار للتعاون والمساهمة مع مجلس البحث العلمي في دعم البحث العلمي والابتكار والذي سيؤدي بدوره الى ازدهار ثقافة البحث العلمي والابتكار وتحقيق التنمية الشاملة للسلطنة.
بعد ذلك استعرض الدكتور عبدالله بن محمد المحروقي، مدير الابتكار بمجلس البحث العلمي التحديات التي تواجه تفعيل الابتكارات العلمية انتهاءا بتمكينها من الوصول الى مستوى المشاريع ذات الطابع الصغير والمتوسط مشيرا الى الفجوة التي تفصل بين تحويل الفكرة الى الى مقترح ومن ثم الى نموذج عملي قابل للانتاج الفعلي وبين العملية التتجيرية حيث تعرف هذه الفجوة عالميا بوادي الموت ، ولضمان نجاح المشاريع الابتكارية وعدم تعثرها طوال المراحل المختلفة وصولا الى السوق، يجب أن تتجاوز فجوة وادي الموت، وهي الفجوة بين نتائج البحث العلمي وبين امكانية تطبيقها على أرض الواقع ويتم ذلك من خلال تجسير هذه الفجوة بمجموعة من البرامج والوسائل الفعالة من خلال توفير الدعم بكافة انواعه المادي، واللوجستي والفني والبحثي.
وتم خلال الاجتماع ايضا التطرق الى الرؤى حول كيفية تحويل الافكار الابتكارية في واحة الابتكار الى منتجات وخدمات وتقنيات ابتكارية ذات قيمة في السوق المحلي والعالمي وذلك عن طريق مجموعة من التسهيلات التي تقدمها الواحة للمبتكرين لتحقيق هذه الأهداف من خلال عملية منظمة وممنهجة تتضمن بناء المهارات والمعرفة والاشراف والتدريب علاوة على الدعم المالي. وتعتبر عملية التتجير من العمليات الهامة التي تساهم في نجاح المشاريع الابتكارية، حيث ان ما نسبته 80 الى 90 بالمائة من المشاريع الابتكارية لا تتمكن من تجاوز وادي الموت وبالتالي تفشل. وفي هذا الصدد تم التأكيد على أهمية التعاون التكاملي بين مختلف الجهات من القطاعين العام والخاص لضمان نجاح العملية الابتكارية في كافة مراحلها لتصل الى السوق بشكل مربح ومستدام لتدعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية في السلطنة
ويعرف مدير الابتكار بمجلس البحث العلمي العملية التتجيرية بأنها عملية شاملة تتضمن العديد من العناصر المهمة والتي من ضمنها تسجيل الملكية الفكرية ودراسة الجدوى وعمليات التسويق واحتياجات الاسواق المحلية والاقليمية والعالمية.
وفي نهاية اللقاء المشترك تم خلال المناقشات والمداخلات بين الحضور تم التاكيد على مجموعة من النقاط منها توحيد الجهود لتلافي الازدواجية وانشاء قاعدة بيانات للجهات لداعمة والممولة والممكنة لمشاريع المتوسطة والصغيرة و لتكون مرجعية للباحثين والرياديين والاكاديميين وجهات التمويل وصناع القرار والاستفادة منها من قبل المنظمات الدولية الى جنب المؤسسات المحلية.
جميع الحقوق محفوظة لمجلس البحث العلمي بسلطنة عمان 2011 ©