Search
الخدمات
الإتصال بنا

مجلس البحث العلمي
ص.ب. 1422
الرمز البريدي: 130 مسقط
سلطنة عمان
الهاتف  : +968  24 50 98 00
الفاكس   : +968  24 50 98 20
بحث علمي لاستغلال الطاقة الشمسية في إنتاج الكهرباء بالسلطنة

أكد الدكتور عادل قصطلي أن السلطنة تستطيع استثمار إمكانياتها الواسعة في مجال الطاقة الشمسية لتلبية الطلب المحلي العماني من الكهرباء مشيرا بان السلطنة تتمتع بإمكانيات كبيرة في هذا المجال خصوصا في المناطق الجبلية لمحافظة ظفار فهناك تتوفر طاقة الرياح التي يمكن توظيفها في إنتاج الكهرباء .
وقال الدكتور عادل قصطلي الباحث الرئيسي في المشروع البحثي حول استغلال الطاقة الشمسية في عمان والتي يمولها مجلس البحث العلمي بأنه من المهم على السلطنة ان تقوم بالتسريع في إقامة المشاريع التجريبية لإنتاج الكهرباء والتعجيل كذلك في اتخاذ القرارات اللازمة بهذا الصدد نظرا لحاجة المستقبلية الماسة لذلك. مشيرا بأن هناك بطئا ملاحظا في جانب توفير الطاقة للمستقبل حيث أن هيئة تنظيم الكهرباء تبنت عدة تدابير في هذا الجانب واضعة خطة للإقامة ستة مشاريع تجريبية لانتاج مشاريع الكهرباء في ولايات عمانية مختلفة عن طريق الطاقة الشمسية و طاقة الرياح بقدرة إنتاجية تصل الى 8 ميغاوات الا إنها لم تنفذ بعد و تتمثل هذه المحطات المزمع إنجازها في محطة تعمل بطاقة الرياح في ولاية مصيره بطاقة انتاج تبلغ 500 كيلووات و محطة تعمل بطاقة الرياح لأنتاج 4200 كيلووات في سيح الخيرات بولاية ثمريت ومحطة تعمل بالطاقة الشمسية في منطقة حج بولاية محوت للأنتاج 100 كيلووات ومحطة تعمل بالطاقة الشمسية لأنتاج 300 كيلووات في ولاية المزيونة وكذلك محطة تعمل بالطاقة الشمسية لإنتاج 1500 كيلووات في ولاية هيماء أضافة الى محطة تعمل بالطاقة الشمسية لإنتاج 28 كيلوات في منطقة المطهفة بولاية ثمريت. 

 

الاسراع في تطوير الاطر والقوانين

 وقال الدكتور القصطلي في نفس الاطار بأنه يترقب إنجاز مشروع محطة كبرى لتوليد الكهرباء باستعمال الطاقة الشمسية تبلغ 100-200 ميغاوات ولكن لم يتم بعد تحديد نوعية التكنولوجيا التي سوف تستخدم في هذا المشروع. وشدد على أهمية ان يتم الاسراع في العمل على تطوير كل الأطر والقوانين اللازمة و توفير كل الامكانيات واتخاذ اجراءات عملية للتشجيع على انشاء محطات لتوليد الكهرباء باستعمال الطاقة المتجددة و بالخصوص الطاقة الشمسية.
وقال الباحث الرئيسي بالمشروع ان هذه الدراسة تأتي لدواعي ندرة الدراسات العلمية التقديرية والكمية في السلطنة ودول الخليج حول كامنات قطاع الطاقة المتجددة ومكمنها الجغرافي وإمكانية استعمالها ونوعية الطاقة الواعدة رغم توفر شبكة متكونة من 30 محطة ارصاد جوية في سلطنة عمان فان 9 محطات فقط تعنى بقياس الأشعة الشمسية. لذا تتجه الابحاث ومنها هذا البحث الذي تجريه السلطنة بدعم كبير من مجلس البحث العلمي الى هذا النوع من الاهتمامات حيث يمثل قطاع الطاقة المتجددة احدى الرهانات المستقبلية لاستدامه الوقود الأحفوري مجالا واعدا للتخفيف من غازات الاحتباس الحراري و تلبية الاحتياجات المستقبلية المتنامية للطاقة قطريا ودوليا موضحا أن هذا الدور في سلطنة عمان تأكد و تعزز من
خلال ادراجه في سياسات الطاقة وفي هذا السياق اتجهت الأبحاث و الاهتمامات في غالبية دول العالم نحو الطاقة الشمسية و الريحية لاعتبارات متعلقة بالتكلفة و
توفر تكنولوجيا الاستغلال.
 

التنقيب عن كامنات الطاقة الشمسية


 ويتحدث عن موضوع البحث قائلا بأنه يهتم بالتنقيب عن كامنات الطاقة الشمسية و وطاقة الرياح في سلطنة عمان من خلال تحليل و نمذجة وقياس لا نتاج خرائط عالية الدقة لمكامن هذه الطاقة المتجددة ويشارك في الدراسة باحثين من جامعة السلطان قابوس و مساهمة عدة دوائر حكومية كوزارة البيئة و الشؤون المناخية و وزارة النقل و الاتصالات و هيئة تنظيم الكهرباء مع مؤسسات بحث دولية رائدة في هذا المجال كمؤسسات من الولايات المتحدة الأمريكية
وحول مخرجات البحث الذي سيستمر مداه لأربعة سنوات يقول الدكتور عادل القصطلي ان المخرجات ستكون على قدر كبير من الأهمية لسلطنة عمان و ذلك لدقتها و تضمنها نسبة عالية من اليقين مما يجعل منا مرجعية في مجالات التخطيط الطاقي والاستثماري والبحث والاستشارة والكلفة والجدوى الاقتصادية هذا بالإضافة الي تطوير الكفاءات والخبرات العمانية و الوعي بهذا القطاع الواعد في سلطنة عمان .
ويقول أن هذا المشروع البحثي يخطط أيضا لتكوين الكوادر الوطنية من خلال اتاحة الفرصة لمشروع دكتوراه هذا بالإضافة الى بعث قطب بحثي إلى جامعة السلطان قابوس يعنى بالطاقة المتجددة يتدرب من خلاله الطلاب والفنيون ويذكر أنه في اطار فعالية هذا المشروع تم اشراك الطالب سلطان بن سالم اليحيائي لينجز رسالة دكتوراه حول نمذجة طاقة الرياح في سلطنة عمان كما تم اشراك كوادر فنية والعديد من طلبة البكالوريوس في تصميم و تطوير بعض النماذج المستعملة و تصميم و انجاز بعض التجارب ذات الصلة من خلال مشاريع تخرجهم .

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمجلس البحث العلمي بسلطنة عمان 2011 ©